العزيمة والاصرار تصنع قصة نجاح

11/01/2018

عندما تمتزج العزيمة والاصرار بالفن تخلق قصص النجاح ومن هنا بدء ماهر صاحب الاربعه والاربعين عقدا المشوار في الحكاية ...

بدء ماهر العمل في محل قطع سيارات في منطقة القويسمة  وتطور بشكل كبير بعزيمته الكبيرة واصبح شريكاً لصاحب المحل ، وبعدها اشترى المحل كاملا من صاحبه بالتقسيط وهنا كان اول تمويل له من تمويلكم بقيمة 8000 دينار ولكن بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة تعثر قليلا وحصل على تمويل اخر ليقف من جديد ...

واستطاع ان يطور المشروع بشكل كبير وهو من افضب محلات قطع السيارات في المنطقة وخلق فرصة عمل لاخية معه في المحل ، وبدء ماهر يفكر بانه يملك موهبة عظيمه وهي النحت على الخشب وبدأت تتعاظم هذه الفكرة برأسه حتى انه اخترع ادوات جديده للنحت غير المعروفة لدى النحاتين والفنانين التشكيليين ،

ويتابع بالقول بإنه طريقة عمله هي طريقة اكاديمية تدرس في كليات الفنون الجميلة واصبج يدرس النحت وكتب الرسم ليستطيع اخذ الابعاد والتشريح الصحيح للمنحوت وهو يبحث عن افضل الاداوات دائما عن طريق الانترنت لمواكبة التطور في فن النحت،

وتطورت معه هذه الفكرة بحكم عمله في المنطقة الصناعية باستخدام الادوات والماكنات ومعرفة المواد الخام جيدا ،، واخذ جزء من المحل وخصصه للنحت واصبح الناس يأتون اليه ويطلبوا منه اعمالا لهم ، الى ان قابله احد الاشخاص وقال له بان هذا لا يُعد فنا .. وهذا ما استفز ماهر وذهب الى رابطة الفنانيين التشكيليين واظهر الموهبة لديه واصبح عضوا فيها .

ويضيف بان عمله بهذا الفن الجميل اصبح مطلوبا بكثرة وهو ينحت تماثيل شخصية واي صورة تعرض عليه ، وشارك بعده معارض محلية واصبح يحقق دخلا جيدا من هذا الفن الرائع ،، وقام بعمل منحوته لجلالة الملك عبد الله الثاني وارسلها الى الديوان وقام الديوان بتكريمه..

واصبح يتواصل مع المهتمين عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي من الفنانين التشكيليين لتقديم فنه الجميل ،، ويطمح ماهر الى التوسع والانتشار لفتح مشروع كبير خاص بالنحت على الخشب.

 

ويقول ماهر بأن الاصرار والعزيمة والإراده هي التي تصنع الانسان وتحوله الى قصة نجاح والان انا امتلك طموح كبير ولدي الكثير من الاحلام و سوف تتحقق.

Share this